الحجاب الحاجز هو العضلة الكبيرة الموجودة أسفل الصدر، والمسؤولة عن فصل الجهاز التنفسي المكون من القصبة الهوائية والرئتين عن الجهاز الهضمي الذي يحتوي على المعدة والأمعاء، ويمر المريء من خلال هذه العضلة من فتحة صغيرة إلى التجويف البطني.
ويصاب البعض بمشكلة شائعة تعرف باسم فتق الحجاب الحاجز.. فما هي هذه المشكلة؟ وما هي أنواع فتق الحجاب الحاجز؟ وما هي طريقة تشخيص الفتق الخلقي؟
الدكتور رامي سعيد -استشاري مناظير الجهاز الهضمي والكبد- يجيبنا عن جميع الأسئلة المتعلقة بأنواع الفتق من خلال هذه السطور القادمة.

فتق الحجاب الحاجز

عادة ما يقصد بـ “الفتق” بروز أحد الأعضاء الداخلية إلى غير موضعها الطبيعي.
يُعرف فتق الحجاب الحاجز بأنه اتساع في الفتحة التي يمر منها المريء عبر عضلة الحجاب الحاجز، مما يؤدي إلى ارتفاع أعضاء الجهاز الهضمي من التجويف البطني إلى التجويف الصدري، وهو ما يؤدي في كثير من الأحيان إلى ظهور أعراض ارتجاع المريء، أو حدوث آلام في منطقة الصدر.
وفي بعض أنواع فتق الحجاب الحاجز قد يحدث اختناق للجزء المرتفع من المعدة، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة على صحة المريض.

أشهر أنواع فتق الحجاب الحاجز

لفتق الحجاب الحاجز نوعان شهيران، هما: الفتق الانزلاقي، والفتق المتدحرج، ومن خلال السطور القادمة سنتعرف على الفرق بين هذين النوعين بشيء من التفصيل.

فتق الحجاب الحاجز الانزلاقي

عندما ينزل الطعام إلى المعدة عبر المريء فإن العضلة الموجودة في نهايتيه تنقبض لتمنع ارتداد الطعام والحمض إلى المريء مرة أخرى، وفي حالة إصابة المريض بفتق الحجاب الحاجز الانزلاقي فإن الجزء الأخير من المريء، والجزء العلوي من المعدة يرتفعان إلى داخل التجويف الصدري أثناء عملية انقباض عضلة المريء.. وهو ما يتسبب في عدم إحكام إغلاقها بصورة جيدة، وبالتالي تبدأ أعراض ارتجاع المريء في الظهور.
ويعد هذا النوع هو النوع الأشهر من بين أنواع فتق الحجاب الحاجز، ولكنه في بعض الحالات قد لا يكون خطيرًا، وقد لا يكون مصحوبًا بأي أعراض من الأساس في حالة كان الفتق صغيرًا.

فتق الحجاب الحاجز المتدحرج

يتشابه الفتق المتدحرج للحجاب الحاجز مع الفتق الانزلاقي في أن هناك جزءًا من التجويف البطني يصعد إلى التجويف الصدري، كما تتشابه اعراض فتق الحجاب الحاجز الانزلاقي مع الفتق المتدحرج، ولكن الفارق هو أنه في حالة إصابة المريض بالفتق المتدحرج فإن جزءًا كبيرًا من المعدة هو الذي يرتفع إلى التجويف الصدري، ولا يشترط أن يرتفع معه الجزء الأخير من المريء، بل من الممكن أن يظل
المريء وبداية المعدة في مكانهما الطبيعي داخل التجويف البطني.
ويعد هذا النوع من أنواع الفتق خطيرًا، ويزيد من احتمالية ظهور أعراض الارتجاع بشكل أكبر، كما أن المريض في هذه الحالة معرض لما يعرف بـ اختناق الفتق، وهو أن يظل جزء من المعدة داخل التجويف الصدري، ومع استمرار ضغط عضلة الحجاب الحاجز على هذا الجزء قد يؤدي ذلك إلى موت أنسجة هذا الجزء البارز.
فهذا هما أشهر أنواع فتق عضلة الحجاب الحاجز، ولكن هل هناك نوع آخر من الفتق غير هذين النوعين؟

فتق الحجاب الحاجز الخلقي

من الأنواع غير الشهيرة لفتق الحجاب الحاجز هو الفتق الحجابي الخلقي، وهو عبارة عن وجود ثقب أو فتحة كبيرة في الحجاب الحاجز تحدث أثناء تكوين الجنين، مما يسمح بمرور الأعضاء الموجودة في التجويف البطني إلى التجويف الصدري.
وتؤدي هذه الحالة إلى تكون الرئتين بشكل خاطئ، أو بصورة غير مكتملة، مما يضر بالطفل بعد الولادة، ويؤثر على طريقة تنفسه، بل إنه قد يعاني من صعوبات شديدة أثناء عملية التنفس إذا لم علاج فتق الحجاب الحاجز في وقت مبكر من ولادة الطفل، فرغم ندرة الإصابة بهذا النوع، إلا أنه يعد من أخطر أنواع فتق الحجاب الحاجز على صحة المريض.
ويمكن اكتشاف هذا النوع أثناء فحص بطن الأم بالسونار، ويتم تحديد العلاج بناءًا على مدى تضرر رئتي الطفل.

 

وللمزيد من المعلومات حول أنواع الفتق الحجابي، ومعرفة سعر عملية فتق الحجاب الحاجز، يمكنكم تصفح المقالات الموجودة على موقعنا الإلكتروني، أو الاتصال بمركز الدكتور رامي سعيد مباشرة عبرة الأرقام الموضحة على الموقع.