للمرارة دورٌ هام في جسم الإنسان، فهي المخزن الرئيسي للعصارة الصفراوية التي يفرزها الكبد أثناء تناول الطعام للمساعدة في عملية الهضم وتفتيت الدهون. وفي بعض الأحيان قد يلجأ الأطباء إلى عملية المرارة بالمنظار نظرًا لوجود مشكلة قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مثل انسداد القنوات المرارية.
ولكن هل عملية المرارة خطيرة؟ وهل يمكن التعايش بدون المرارة؟

عملية استئصال المرارة

تعتبر هذه العملية واحدة من العمليات الشهيرة، والتي يتم إجراؤها للكثير من الحالات على مدار العام.
وتهدف هذه العملية إلى استئصال المرارة بسبب الحصوات التي تكوّنت فيها، وأدت إلى الشعور الدائم بالألم، ليتم الاعتماد بعد ذلك على ما يفرزه الكبد من عصارة في الأمعاء بشكل مباشر.

هل عملية المرارة خطيرة؟

إن عملية المرارة كانت في القديم لا تجرى إلا عن طريق الجراحة المفتوحة، وذلك عن طريق عمل شق كبير في البطن، وإزاحة الأعضاء الموجودة في التجويف البطني فوق المرارة، ومن ثم استئصال المرارة وخياطة الجرح الكبير.
وكانت هذه العملية تنطوي على العديد من المخاطر، مثل:

  • نسبة التعرض لخطر العدوى كبيرة، نتيجة الشق الجراحي الكبير.
  • احتمالية التعرض لنزيف.
  • يشعر المريض بالألم في الأيام التالية للعملية بسبب كبر حجم الشق الجراحي في البطن.
  • زيادة احتمالية الخطأ أثناء إجراء العملية، وذلك يرجع بشكل كبير إلى طول مدة إجراء العملية.

ولكن في وقتنا الحالي، لم تعد العملية تنطوي على مثل هذه المخاطر، بل تعتبر نسبة حدوث المخاطر منعدمة، وذلك لأن هذه العملية باتت تجرى باستخدام المنظار.
إذ يقوم الطبيب بعمل 3 شقوق صغيرة في البطن لإدخال المنظار والأدوات الجراحية الدقيقة، ومن ثم يقوم باستئصال المرارة دون الحاجة إلى إزاحة الأعضاء الداخلية، ولا إلا شق جزء كبير في البطن كما في الطريقة السابقة.
وبذلك أصبحت هذه العملية واحدة من العمليات السهلة والآمنة إلى حد كبير، كما أنها توفّر راحة كبيرة للمريض بعد العملية، وتمكّنه من ممارسة حياته بشكل طبيعي في نفس اليوم، بخلاف الجراحة المفتوحة التي كانت تتطلب بقاء المريض في المستشفى لمدة قد تصل إلى ثلاثة أيام في بعض الأحيان.

هل يمكن التعايش بدون مرارة؟

إن المرارة ما هي إلا مخزون للعصارة الصفراوية التي يفرزها الكبد -بشكل اعتيادي- أثناء عملية الهضم، فيمكن للمريض العيش بدون مرارة لأن الكبد سيقوم بالوظيفة على النحو المطلوب.
ولكن على المريض أن يحرص على الالتزام بنظام غذائي قليل الدهون لمساعدة الكبد، إذ إن الإكثار من الطعام الغني بالدهون يتطلب كمية أكبر من العصارة الصفراوية لتفتيته.

وعلى أي حال، إذا كان لديك استفسار بخصوص عمليات المرارة، أو سعر الدعامة المعدنية للقناة المرارية يمكنك التواصل مع مركز الدكتور رامي سعيد -استشاري المناظير والجهاز الهضمي والكبد- على الأرقام الموجودة على موقعنا الإلكتروني، ويمكنك استطلاع باقي المقالات للمزيد من المعلومات.

يمكنك ايضا القراءة عن
حصوات القناة المرارية
منظار القنوات المرارية والبنكرياسية