ما هو فتق الحجاب الحاجزو أنواعه؟ وما هي العلاقة بين فتق الحجاب الحاجز وارتجاع المريء ؟ واعراض فتق الحجاب الحاجز ؟
وما هي طرق علاج فتق الحجاب الحاجز ؟ و هل عملية فتق الحجاب الحاجز خطيرة ؟ وما هي نسبة نجاحها؟
نتعرف على إجابة جميع هذه التساؤلات وأكثر من خلال السطور القادمة.

فتق الحجاب الحاجز

الحجاب الحاجز هو العضلة الكبيرة التي تفصل بين التجويف البطني والتجويف الصدري،
ويمر المريء من خلال هذه العضلة ويتصل بالمعدة في هذه النقطة على نفس مستوى الحجاب الحاجز.
وفي بعض الأحيان يولد بعض الأشخاص مع وجود عيب خلقي هو اتساع الفتحة التي يمر منها المريء، أو يحدث ذلك لأسباب أخرى ليست خلقية كالسمنة المفرطة.
ويؤدي اتساع هذه الفتحة إلى ارتفاع جزء من العدة إلى التجويف البطني،
وهو ما يترتب عليه العديد من الأعراض والمضاعفات الخطيرة التي تظهر على المريض في حالة عدم علاج فتق الحجاب الحاجز .

انواع فتق الحجاب الحاجز

لفتق الحجاب الحاجز نوعان شهيران، هما:

  • الفتق المجاور للمريء

    وهي الحالة التي يكون فيها المريء والمعدة متصلين في مكانهما الطبيعي أسفل الحجاب الحاجز،
    ولكن مع بروز جزء من المعدة فوق الحجاب الحاجز بشكل مجاور للمريء،
    وهو نوع نادر من فتق الحجاب الحاجز، ولكن قد يتطلب إجراء جراحة فتق الحجاب الحاجز بالمنظار حال الخوف من حدوث اختناق للجزء الموجود في الفتق.

  • لفتق الانزلاقي

    وهي الحالة التي تكون الفتحة التي يمر منها المريء متسعةً عن المعدلات الطبيعية بما يسمح بدخول جزء من المعدة إلى التجويف الصدري، ويعتبر هذا النوع من أشهر انواع فتق الحجاب الحاجز .

فتق الحجاب الحاجز وارتجاع المريء

عادة ما يقترن ذكر مشكلة الحجاب الحاجز مع مشكلة ارتجاع المريء، وقد يظن البعض أنه لا فرق بين هاتين المشكلتين،
ولكن في الحقيقة أنهما مشكلتان منفصلتان.
فمشكلة ارتجاع المريء هي مشكلة وظيفية، وفيها يصاب الصمام الموجود في نهاية المريء بخلل ما،
وهو ما يؤدي عادة إلى ارتجاع أو ارتداد العصارة المعدية إلى المريء مسببة ألمًا شديدًا للمريض.
أما مشكلة فتق الحجاب الحاجز فهي مشكلة ليست وظيفية في المقام الأول، حيث تتسع الفتحة الموجودة في الحجاب الحاجز -والتي يمر منها المريء إلى المعدة- عن الحد الطبيعي.

اعراض فتق الحجاب الحاجز وعلاجه

عادة لا يظهر على المريض المصاب بفتق الحجاب الحاجز أي أعراض، ولكن قد تبدأ الأعراض في الظهور في حالة اقتران فتق الحجاب الحاجز مع ارتجاع المريء.

اعراض فتق الحجاب الحاجز عند الكبار المصابين بالارتجاع

في حال تسبب الفتق الحجابي في الارتجاع أو تزامن وجوده معه،
فإن الأعراض التي قد تظهر على المريض تكون على النحو الآتي:

  • وجود ألم في منطقة الصدر.
  • مواجهة صعوبة في بلع الطعام.
  • حرقة في المعدة وفي منطقة الصدر.
  • ضيق في التنفس.

علاج فتق الحجاب الحاجز

إن أحد أسباب فتق الحجاب الحاجز عند بعض الناس هو الإصابة بالسمنة المفرطة، ولذا يكون الحل الذي لا غنى عنه هو التخلص من السمنة.
بالإضافة إلى أن العلاج في بعض الحالات قد يقتصر على الأدوية التي تساعد في تقليل الحمض، والأدوية التي تعمل على الحفاظ على الغشاء المخاطي،
والأدوية التي تساعد على تقوية العضلة الموجودة أسفل المريء.
ويستمر المريض في تناول هذه الأدوية لفترة تصل إلى نحو ستة أسابيع، ومن ثم المتابعة مع الطبيب حتى يحدد إذا ما كان سيستمر على هذه الأدوية أم أنه سيقلل منها.
وفي حالات أخرى قد يستدعي الوضع إجراء عملية فتق الحجاب الحاجز للتخلص من هذه المشكلة بشكل نهائي.

جراحة فتق الحجاب الحاجز بالمنظار

تعتبر هذه العملية هي إحدى طرق علاج فتق الحجاب الحاجز بالنسبة لبعض الحالات.
وقبل إجراء هذه العملية يجب أن يخض المريض لعدد من الفحوصات التي تبين مدى جاهزيته للخضوع لهذه العملية،
ومن أهم هذه الفحوصات: حركية المعدة والمريء والحموضة.

وتجرى هذه العملية باستخدام المنظار الجراحي، وفيها يتم عمل 4 فتحات صغيرة في بطن المريض لإدخال المناظر والأدوات المساعدة في العملية،
ومن ثم يتم وضع نهاية المريء مع المعدة في مكانهما الطبيعية أسفل الحجاب الحاجز داخل التجويف البطني،
ومن ثم عمل تحزيم للمريء بواسطة الجزء العلوي من المعدة لتقوية عضلة المريء السفلية حتى لا يرتد الحمض إلى الأعلى مرة أخرى.
وبهذا يتم علاج ارتجاع المرئ بالمنظار مع علاج فتق الحجاب الحاجز في آن واحد .

كم تستغرق عملية فتق الحجاب الحاجز ؟

تجرى هذه العملية بواسطة المنظار ولا تستغرق عادة أكثر من ساعة.

هل عملية فتق الحجاب الحاجز خطيرة ؟

بخلاف الجراحة التقليدية التي كان يترتب عليها بعض المخاطر، فإن عملية الفتق الحجابي بالمنظار باتت من العمليات الآمنة التي لا يترتب عليها مضاعفات
مثل التي كانت موجودة في الجراحة المفتوحة.

نسبة نجاح عملية فتق الحجاب الحاجز

تتراوح نسبة نجاح هذه العملية ما بين 90% إلى 95% إذا ما قام الطبيب المتخصص باختيار المريض المرشح للخضوع لهذه العملية بعناية.

ويقوم الدكتور رامي سعيد -استشاري مناظير الجهاز الهضمي والكبد- بتشخيص حالات فتق الحجاب الحاجز بدقة شديدة لتحديد طريقة العلاج المناسبة،
كما أنه يقوم بإجراء عملية فتق الحجاب الحاجز بأعلى نسبة نجاح، وأعلى معدلات أمان للعملية.