مناظير القنوات المرارية

لا تشمل مناظير القنوات المرارية تشخيص أو علاج حالة واحدة لكنها تتم في عدد من الحالات من بينها :

- وجود ألم في البطن نتيجة الالتهاب الحاد للبنكرياس والذي ينتج من الحصوات داخل القنوات المرارية
- ظهور الحصوات داخل القنوات المرارية
- أورام البنكرياس
- ظهور انسداد القنوات المرارية 

استئصال الحصوات بالقنوات المرارية

لا يمكن استئصال الحصوات بالقنوات المرارية إلا من خلال الجراحة، ويعتبر استخدام المنظار أفضل كثيراً من الجراحة التقليدية، لكونه يفيد في معرفة سبب الانسداد مع المساعدة في علاجه 

كيفية استئصال الحصوات بالقنوات المرارية :

يدخل المنظار من خلال الفم الى الأثنى عشر مباشرة ونظرا لوجود عدسة كاميرا جانبية يتيح للطبيب اكتشاف الانسداد ومعرفة سببه في نهاية القناة المرارية ثم يتم تدكيك سلك دقيق جدا داخل القناة المرارية مع وضع كانولا على السلك لحقن صبغة تملأ القناة المرارية بالكامل حتى تساعد فى الكشف عن الانسداد وسببه.
تبدأ مرحلة العلاج في حالة الحصوات بتوسيع فتحة القنوات المرارية بقدر الإمكان لكي يتمكن الطبيب من إزالة الحصوات إن كانت صغيرة من خلال بلونة استخراج الحصوات، ولكن في حالة كانت الحصوات كبيرة بحيث يكون من الصعب استخراجها من الفتحة يتم تفتيت الحصوات ثم يتم سحبها وإزالتها وفي النهاية يتم تنظيف القنوات المرارية 

تركيب دعامات القنوات المرارية

تصاب القنوات المرارية بالانسداد نتيجة عدد من العوامل من بينها  وجود حصوات في القنوات المرارية، أو بعض الأورام مثل؛ أورام القنوات المرارية والبنكرياس، والتي تؤدي إلى انسداد مجرى العصارة الصفراوية، وارتفاع نسبتها بالدم. وهو ما يجعل المريض في حاجة إلى  تركيب دعامة لتوسيع القناة فقد تكون العامة بلاستيكية فى حالات المؤقتة أو دعامة معدنية لو الحالة مستمرة لمدة فترة طويلة وهذه الدعامات توضع على حسب مكان الضيق والطول والحجم.

يكون الغرض من  تثبيت الدعامات في القنوات الصفراوية هو ضمان التدفق الطبيعي للصفراء ، والتي لها تأثير مفيد على الجهاز الهضمي.

يتم تركيب الدعامات في القنوات المرارية عن طريق القسطرة الطبية يستطيع الطبيب الدخول إلى مكان الضيق ومن ثم توسيعه إما عن طريق البالونات مرتفعة الضغط أو من خلال تركيب دعامات معدنية للقضاء على انسداد القنوات المرارية خاصة أنه في بعض الحالات يؤدي إلى حدوث التهابات في المرارة وقد يصعب إجراء استئصال المرارة جراحيًا في بعض المرضى مثل كبار السن وغيرهم

علاج التهاب البنكرياس

 لا يكون علاج التهاب البنكرياس واحد لكل الحالات فهو يختلف حسب سبب الالتهاب ففي حالة كان ناتجاً عن انسداد القناة الصفراوية أو ضيقها فلابد من إجراء منظار القنوات المرارية لإزالة الانسداد، وفي حالة وجود حصوات المرارة يجب أن يتم إجراء جراحة المرارة بعد استقرار التهاب البنكرياس حتى لا يصاب المريض به مرة أخرى.

بعد السيطرة على التهاب البنكرياس، يمكن لفريق الرعاية الصحية علاج السبب الكامن لالتهاب البنكرياس، ليتحدد الخيارات العلاجية والتي يمكن أن تكون : 

- إجراءات لإزالة انسدادات قناة الصفراء. قد يتطلب علاج التهاب البنكرياس الناتج عن ضيق أو انسداد قناة الصفراء إجراءات لفتح أو توسيع قناة الصفراء.
- استخدام  تصوير القنوات الصفراوية والبنكرياس بالمنظار أنبوبًا طويلًا مزودًا بكاميرا في نهايته لفحص البنكرياس وقنوات الصفراء. يتم تمرير الأنبوب عبر الحلق وترسل الكاميرا صورًا للجهاز الهضمي إلى شاشة للمساعدة في التشخيص في البداية لمشكلات قناة الصفراء وقناة البنكرياس وفي عمل ترميمات في بعض الأشخاص، خاصة كبار السن
- يعالج منظار القنوات الصفراوية والبنكرياس أيضًا إلى التهاب البنكرياس الحاد وجراحة المرارة إذا تسببت حصوات المرارة في التهاب البنكرياس ، فقد ينصح الطبيب بالخضوع للجراحة لإزالة المرارة (استئصال المرارة).

وفي النهاية قد تكون جراحة البنكرياس  ضرورية لتصريف السوائل من البنكرياس أو إزالة النسيج المصاب.

علاج اورام التهاب البنكرياس

تشكل أورام التهاب البنكرياس "أورام القنوات البنكرياسية أو السرطانات الغدية" أكثر من 90% من الحالات وتكون الأورام الأخري التي يمكن أن تصيب البنكرياس من الخاليا وهي غالبا  ما تكون من الخلايا المنتجة للأنسولين التي تصنع الهرمونات. ويصيب السرطان البنكرياسي في معظم حالاته تقريبا كبار السن

علاج أورام البنكرياس

يعتمد علاج أورام البنكرياس على عدد من العوامل من بينها :

- مرحلة السرطان وموقعه
- صحة المريض العامة وعمره

يكون الهدف الأول في علاج أورام البنكرياس هو القضاء على الأورام بقدر الأمكان، لكن في حالة أورام البنكرياس تحديداً لا يكون هذا خياراً ممكناً في بعض الحالات نتيجة اكتشاف المرض في حالة متأخرة مما يجعل العلاج متركزاً على تحسين نوعية الحياة، ومنع نمو السرطان أو إحداثه مزيدًا من الضرر.

تتضمن الخيارات العلاجية لأورام البنكرياس ما يلي:

- الخضوع للجراحة والتي تختلف حسب مكان الإصابة بالورم في البنكرياس لتشمل :"الجراحة بالنسبة للأورام في رأس البنكرياس والتي يتم فيها إزالة رأس البنكرياس والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثنى عشر) والمرارة وجزء من القناة الصفراوية، أو الجراحة لإزالة البنكرياس بالكامل. في بعض الأشخاص، قد تلزم إزالة البنكرياس بالكامل. يُسمى هذا استئصال البنكرياس الكامل، ويحتاج المريض في هذه الحالة تناول الأنسولين والإنزيمات البديلة مدى الحياة.
- الإشعاع أو العلاج الكيميائي أو مزيجًا من هذه الخيارات.
- كما يمكن المزج بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي وعادة ما يستخدم العلاج الكيميائي الإشعاعي لعلاج السرطان الذي تجاوز انتشاره البنكرياس ليشمل فقط الأعضاء القريبة من البنكرياس وليس المناطق البعيدة من الجسم
- وفي حالِ تطور سرطان البنكرياس وعدم احتمالية وجود جدوى من هذه العلاجات، فقد يسعى الطبيب لتخفيف الأعراض (الرعاية التلطيفية) التي تجعل المريض يشعر بالراحة على قدر الإمكان.

يعتبر أمراض البنكرياس وأورام البنكرياس من أكثر الأمراض خطورة وهو ما يجعلها في حاجة إلى العلاج بدقة، لذلك يفضل اللجوء إى دكتور رامي سعيد استشارى مناظير الجهاز الهضمي و علاج السمنه ، الأفضل في علاج امراض البنكرياس

تقييمك لمقالنا
[Total: 2 Average: 5]

خدمات اخرى

عملية بوتكس المعدة

عملية بالون المعدة

مناظير الجهاز الهضمي

علاج أمراض الكبد